❖ Mobile Site ❖ Join Mailing list ❖ Can you translate? RSS feed

3رؤيا - كيف يهاجمنا الشيطان

 الله أعطاني 1 إرميا 33: 3 في الكتاب المقدس

ادعني فاجيبك و اخبرك بعظائم و عوائص لم تعرفها

الرؤيا 1 : كيف يهاجمنا الشيطان - خافياً محبة الله.

عندما تقرأ مزمور 139 اية 7 سترى أن الله سيتبعك و يذهب حيثما انت. الله

يعلم داخلك و خارجك، يعلم أفكارك قبل أن تفكر بها. إذا ذهبت إلى البحر

فهو هناك ، إذا حاولت الاختباء في الظلام ، هو مثل ضوء له. أفكاره

تجاهك ثمينة (الاية 17), تقول أيضا ان أفكاره عديدة. (هو لا يفكر فيك مجرد

مرة واحدة في اليوم).

أساساً يقول ان الله يحبك بشكل هائل . فهو طوال الوقت مهتمّ بمن أنت

وماذا تفعل وأين تذهب. كأنك الإنسان الوحيد على وجه الأرض وهو الكائن

الحي الوحيد في الكون. يحبّك حبّاً جاماً لا مثيل له.

الآن ، إذا قرأت أفسس 4:17 سترى أن الشيطان يعمي قلوب الناس بحيث لا

يمكنهم رؤية هذا الحب, حب الله الرائع!

من وجهة نظري: يعمل الشيطان في بادىء الأمر على تشويه

تصورك بالله ، و بمحبته لك, و ذلك بتعميتك . وأؤمن أنه لذلك يعمل على

جعلنا نخطىء, و يشغلنا كي تُنسى محبة الله لنا و تُسرق من قلوبنا.

شيء آخر للدلالة عليه.. هل تعتقد أن حوّاء كانت لتخطىء تجاه الله لو كان

لها رؤيا كاملة و مفهوم لحب الله لها؟ إذا كانت تعتقد حقا أن الله مستعد و

قادر على إعطائها كل شيء جيد، و انه يريد إزالة كل السيء. إذا كانت

واثقة بهكذا حب, هل كانت لتخطىء؟

ستخطئ بسهولة تامة، فالشيطان سيغشك و يكذب عليك إذا لا تفهم وتعيش في

وحي محبة الله لك.

فلماذا لا تأخذ يوم أو أسبوع و تصوم وتصلي وتطلب من الله أن يعطيك

وحياً جديداً عن حبه؟

الرؤيا 2: كيف يهاجمنا الشيطان- إضافة إلى ما فعله يسوع لأجلنا.

استغرقني حوالي 20 عاما كمسيحي لكي اتي حقا إلى فهم أكثر كامل للإنجيل .

ما فعله يسوع لأجلنا .

قام يسوع بعمل شامل لنا. 100 ٪ كمال. قال عندما كان على الصليب : قد

أُكمل!!!

هذا ما هو عليه. لا يمكنك ' إضافة ' أو ' طرح ' أي شيء مما فعله لك

يسوع. كما قيل في الرسالة الى العبرانيين ، يسوع جاء مرة واحدة لتحقيق

عمله . لجميع الخطايا التي اقترفتها, و التي ستقوم بها. كل قساوة قلوبنا ،

تمردنا و عصياننا .

عندما يصلي شخص لمريض و يقول 'ارجوك يا الله اشفي هذا الشخص " , الله يرى

القلب ولكن هذا الطلب خاطىء. فقد قرّر الله في يسوع ،منذ 2000 عاماً ،

اتاحة الشفاء . ليس على الله أن يقرر ان يشفي هذا الشخص أم لا . في

المسيح أنت شفيت . ليس علينا ان نتوسّل الله ، بل أن نقف في إيمان بما

قام به يسوع .

كما في توفير حاجاتك، اعطى لك الله في يسوع كل ما يلزمك لتحقيق دعوته لك.

من وجهة نظري: الشيطان يحاول الإضافة إلى ما قام به

المسيح لك. يحاول إضافة المرض. إضافة اليأس، إضافة الشعور بالوحدة،

إضافة الاكتئاب، إضافة الصداع، إضافة المشاكل في العلاقات، إضافة النقص

، إضافة الفقر ، إضافة الذنب...

إذا ثَبتت في المسيح, فلن تقف في أسفل التل و تكافح لنيل ما كتب الله لك،

أو ما كنت تأمل به . كلّا ، أنت تقف في القلعة، و تدافع عن ما قام به

المسيح سابقاً لك . كل ما عليك القيام به هو ان تتصدّى للشيطان. لا

تأخذ أي من القذارة التي يحاول تقديمها لك - ارفضها. و سيحاول و يحاول و

يحاول و يحاول و يحاول و يحاول و يحاول أن يعطي لك ما لم يعطيك اياه

المسيح. كل ما عليك القيام به هو القول : " باسم يسوع لا اقبله "

فكر في بعض الأمور والأشياء التي تريد فيها الفوز.

قل ما يلي 30 مرة:

باسم يسوع أنا لا أقبل ...

انّما انتبه, ليس بالكلمات المتكررة او عدد المرّات, انّما بالإيمان

العميق و القناعة بما تقول.

الرؤيا 3: كيف يهاجمنا الشيطان- العبث في عقلك.

غالباً كمسيحيين ندرك بوعي ما نقوله ، و نعلم أننا سنحاسب على كل

كلمة نتفوه بها. نعلم أن كل كلماتنا هي بذور و أنها تنتج ثماراً جيدة او

سيئة .

لكن نسمح بدخول أفكار الشيطان الى عقولنا. يجب أن نحذر عندما تراودنا

فكرة ما، وإذا لا تحمل ختم روح القدس – علينا رفضها.

إذا لم نرفضها- سوف يستخدم الشيطان عقلك مثل نقطة انطلاق لمهاجمة فرد

اخر من عائلتك أو من المسيحيين.

الشياطين أرواح لا يمكنهم العمل بشكل صحيح في العالم المادي دون إذن من

الإنسان. غالباً لا يعطى هذا الإذن بل يسرق أو يسلب. إذا لم يرفض الشخص

بوضوح الفكرة, و لم يعدل عنها و لم يقاومها - فالشيطان يعتبرها كعلامة

تعطيه سلطاناً ليكون ناشطاً.

الحل هو عدم سماح الفتنة في منزلكم أو علاقاتكم – فهذه هي علامة واضحة

للعمليات الشيطانية . املىء فكرك بأشياء من الله ، بكلمته ، و

شهاداته.

صم أسبوعياً، اقرأ يومياً ، صلّ كل ساعة.

الحرب الروحانية النجاة الهجمات الشيطانية الشياطين

By: غابريال
الترجمة: ميسم طنّوس

Help us to be 'seen' on the internet