❖ Mobile Site ❖ Join Mailing list ❖ Can you translate? RSS feed

كن ممتص صدمات

كن ممتص صدمات

وفقا لويكيبيديا : ممتص الصدمات هو جهاز ميكانيكي مصمم للتخفيف من الصدمة و قوّة الاندفاع، و تبديد الطاقة الحركية . shock absorbers

أعتقد أن إحدى الأمور الأساسية الأهمّ اللتي يريدها منّا الله أن نكون هي ممتص صدمات. ذات يوم,كان لدي فقط ساعة للغذاء، و كثير من الأشياء للقيام بها.
ذهبت إلى مكتب البريد لإرسال بعض الأغراض. شعرت بالارتياح حين دخلت و رأيت أنه لم يكن هناك من صفّ دون أي اعتذار واصل مكالمته. لم أتمكن من سماع المحادثة لكن افترضت أنه سيكون سريعاً بما انه رآني و علم أنني هنا. للإنتظار. عندما وقفت أمام الشخص الذي كان من المفترض أن يخدمني, كان يتكلّم على الهاتف.

بعد 10 دقائق - شعرت وكأنها ساعات من الانتظار، أنهى محادثته.


في انتظاره، حلّلت في عقلي الطرق المختلفة التي سأتصرّف بها عندما ينهي محادثته, هل ينبغي لي أن أكون غير مهذّب ؟ و غالبا ما الأشخاص يتصرّفون هكذا في نهاية مكالمته الهاتفية, اعتذر وقال انه لديه مشكلة مع آلة النسخ و يحاول حلّها مع الجهة المختصّة.

. في هذا الوقت، قررت بالفعل أن أكون ودي و مهذب. قلت "لا مشكلة" و أنهيت ما عليّ القيام به ثم غادرت.

و بعد أن تركت ، كنت مرتاح لتجنّب ورطة لشخص ما و لم أشعر بسوء كوني متقلّب المزاج, وقلت لنفسي انه ربما لم

استنتاج : كان بإمكاني فعل ضجة و أدمر يومي و يومه وكان قد عاد إلى دياره تعب ومزاجيّ وعكس ذلك على زوجته.. يلاحظ أو ربما شعر بالارتياح لأن الزبون كان سهل و متفهّم
.
أعتقد أن يسوع يريد منا أن نكون ممتصي صدمات

الروح المعاكس - عكس العالم

shock absorbers

الله يريدنا أن نكون الضوء في عالم مظلم، أن نكون الملح حيث يوجد الفساد. أن نجلب الشفاء حيث يوجد المرض, أساساً لندمّر أعمال الشيطان

لوقا 10:3

الله نور و به لا يوجد ظلام نتغلب بالنور على الظلمة ، نتغلب على الذئاب بأن نكون كالحملان، و نتغلب على الشر بالخير. عندما يسلك العالم طريق العالم - نسلك طريق الله . نبارك عندما نُلعن، و نساعِد عندما لا نساعَد.

في إشعياء 61 : 3 نحمد عندما يريد الشيطان أن يضع روح ثقل علينا.

روح يسوع ليس: الذئاب التي تقاتل الذئاب ، و بل الحملان التي تقاتل الذئاب. قال يسوع علينا أن نصلي ونبارك أعدائنا.

 

رومية 12: 20 يقول: على العكس من ذلك : " إن جاع عدوك، فأطعمه ، وإن عطش ، فأسقه، لأنّك

العالم يعمل أفعال الطبيعة الخاطئة (أعمال الجسد غلاطية 5:19 . علينا العمل إن فعلت ذلك تجمع جمر نار على رأسه. "

" لي النقمى, أنا أجازي " يقول الرب

بثمر الروح - غلاطية 5:22

علينا الإنضباط تابعين مثل المسيح. مقالنا جذور و ثمار التمرد و الرفض  The Roots and Fruits of Rebellion and Rejection

الدافع : الإيمان

قال لي شخص ذات مرّة, نحتاج لكثير من الايمان لنعيش مع غير المؤمنين و الكثير من الحب لنعيش مع المسيحيين. ؛ )

والسؤال هو: ما الذي يدفعك ؟ ما الذي يحدد وجهة نظرك على العالم و يجعلك تتصرف بالطريقة التي تفعل؟ تخيل قطار. هناك محرّك يسحب العربات.هل المشاعر هي محرّكك؟ هل الفرصة هي محركك ؟ المال؟ القبول؟ ما يفكّر الناس بك؟ ما يسحب قطارك ؟ ما الذي يدفعك ؟ كمسيحيين, إيماننا بالله و علاقتنا معه هي الدافع الذي يسحبنا. مثلاً: تمرض ، ماذا تفعل بعد ذلك؟ ماذا ستفعل أولا؟ هل ستذهب الى الطبيب؟ تشرب الدواء؟ تتكلم كلمة الله بإيمان؟

ما / من يسحب قطارك؟


By: